אודות שיתופים בערבית 


شيتوفيم ـ استراتيجيات للتأثير الاجتماعي

العربية

أقيمت منظمة "شيتوفيم" في العام 2006 بمبادرة متبرّعين ومبادرين اجتماعيين من إسرائيل وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. قامت المنظمة من خلال رؤيا مشترك لتطوير مجتمع مدني تعدّدي ومُبادر ولتطوير خطاب يربُط بين منظمات اجتماعية ودوائر حكومية ومتبرعين في إسرائيل.

 

ما نؤمن به

نحن في "شيتوفيم" نؤمن أنه من أجل إحداث تغيير اجتماعي جدّي في إسرائيل، هناك حاجة إلى تجنيد القطاعات الثلاثة (الحكومة وقطاع الأعمال والقطاع الاجتماعي) للعمل سوية من أجل هدف مشترك ولغرض تزويدهم الأدوات المهنية المطلوبة لذلك.

نتطلّع إلى إحداث تغيير عميق في الوعي لدى كبار مُتّخذي القرار وذوي التأثير ودفعهم للانتقال من حالة Ego-System التي تعمل بموجبها كل منظمة لتحقيق أهدافها إلى حالة Eco-System التي تعني أن تعمل منظمات من القطاعات الثلاثة بشكل مُشترك لتغيير الواقع الاجتماعي.

 

طريقنا

اختصاصنا هو تطوير وقيادة العديد من موديلات الشراكة والحوار بين القطاعات بمشاركة مسؤولين كبار من الوزارات المختلفة ومديرين عامين اجتماعيين ومتبرعين ضالعين في العمل الاجتماعي ورؤساء قطاع الأعمال. تمكّننا الخبرة المهنية الواسعة التي تراكمت عندنا من تحويل سيرورة مركّبة إلى دقيقة وموجّهة نحو الهدف. تمكّننا معرفتنا العميقة بالقطاعات الثلاثة من تطوير خطاب مشترك ونافذ، وتجنيد الجهات الضرورية لمسيرة ناجحة في الطريق إلى الهدف.

 

نشاطنا

يُطوّر طاقم "شيتوفيم" ويقود استراتيجيات للتأثير الاجتماعي القائمة على منهجيات واضحة قابلة للقياس ومثبتة في إحداث التغيير: يقوم نشاطنا على تطوير واسع للمعرفة المهنية والتطبيق المتجدد الذي يُحول "شيتوفيم" ليس إلى جسم رائد في إدارة سيرورات الشراكة والخطاب فحسب، وإنما إلى جسم استشاري أيضا، وإلى مصدر تعلّم بالنسبة للآخرين ممن يقودون سيرورات للتأثير الاجتماعي المشترك في إسرائيل.

 

  • كوليكتيف إِمباكت ومجالات التأثير: كوليكتيف إمباكت هو موديل يشمل التعاون والشراكة بين لقطاعات الثلاثة، في حين أن مجال التأثير هو إطار يهدف إليه القطاع الثالث. تقوم الاستراتيجيتان على توجّه نظري ومنهجي مشترك، ندفع بكليهما لصالح حلّ مشاكل اجتماعية في إسرائيل.

 

  • سيرورات الشراكة في الحكومة: منذ العام 2008 رافقنا أكثر من 25 سيرورو مشاركة وتعاون لصالح دوائر حكومية بمشاركة مسؤولين كبار من الحكومة ومن قطاع الأعمال المتبرّع والمجتمع المدني إلى جانب آلاف المشاركين من حلقات أوسع. ساعدت هذه السيرورات في دفع تشريعات وقرارات حكومية وبناء موديلات جديدة من الشراكات وتطوير بنية تحتية بين المنظمات والدخول إلى مجالات عمل وحلقات جديدة من مجموعات الهدف.

 

  • تطوير التبرّع: نتطلّع إلى التأثير على ثقافة العطاء في إسرائيل لتشجيع مواطنين جربوا النجاح الاقتصادي أن يتحوّلوا إلى مستثمرين اجتماعيين وشركاء فعّالين في تطوير حلول لمشاكل اجتماعية في إسرائيل. وكل هذا من أجل تحويل إسرائيل إلى مكان يطيب العيش فيه بالنسبة للجميع.

 

  • إدارة اجتماعية: منذ إقامة المنظمة نعمل من أجل تعزيز التأثير الاجتماعي للقطاع الثالث في إسرائيل ونساعد المديرين العامين الاجتماعيين على التطوّر مهنيًا والتحوّل إلى جهة مؤثّرة في المجتمع الإسرائيلي. من بين ما قمنا به إقامة وإدارة فوروم "شيتوفيم" للمديرين الاجتماعيين. وأخذنا على عاتقنا أن نرسّخ مفاهيم الإدارة الاجتماعية في أطر مختارة ومتنوّعة في إسرائيل وتوفير ردّ مهني لتوجهات المديرين العامين الاجتماعيين.